انتبه: التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي تستخدم مجالاً مغناطيسياً كبيراً، لذلك تأكد من عدم وجود أي معدن حول جسمك، أو في ملابسك.. وبحال وجود معادن داخل الجسم فيجب اخبار المشرف على التصوير بكل شيء.

تذكر: أن بعض الفحوصات الخاصة بالرنين المغناطيسي تتطلب أن تكون صائماً لمدة 6 ساعات على الأقل. لذلك اسأل الطبيب عمّا إذا كنت بحاجة للصيام قبل الفحص.

لا تخف: التصوير عبر اشعة الرنين المغناطيسي لا تسبب أي ألم، إجراءاتها بسيطة وآمنة، الحقنة التي قد تأخذها هي آمنة، والجهاز الذي ستكون عليه مريح، حتى لو كان مغلقاً.

ما هو التصوير باستخدام اشعة الرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي هي تكنولوجيا معقدة تعرف باسم (MRI) وهي اختصار لـ “Magnetic Resonance Imaging”، التي تعتمد على الظاهرة الفيزيائية المعروفة بالرنين المغناطيسي، حيث يستخدم الرنين المغناطيسي الطاقة المغناطيسية وكذلك موجات الراديو لإصدار صور مقطعية داخل جسمك.

كيف تعمل أجهزة تصوير اشعة الرنين الغناطيسي

على هذا فقد طور العلماء جهاز الرنين المغناطيسي، حيث تخضع ذرات الجسم لمجال مغناطيسي شديد، إذ أن معظم أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي عبارة عن مغناطيسات كبيرة على شكل أنبوب.

وحينما تستلقي داخل الانبوب، يقوم المجال المغناطيسي بصورة مؤقتة بإعادة محاذاة ذرات الهيدروجين في جسمك، وترسل إشارات منبعثة من ذرات الهيدروجين في الماء، وتستقبل وتحلل على كمبيوتر، لتظهر على هيئة صورة أحادية لمقطع من الجسم، كما يمكن استخدام جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي لإصدار صور ثلاثية الأبعاد يمكن رؤيتها من عدة زوايا مختلفة.

 

هل التصوير بالرنين المغناطيسي مؤلم؟ 

الفحص أو التصوير بالرنين المغناطيسي غير مؤلم على الإطلاق، حيث يوضع الشخص فى أنبوبة أسطوانية، ولا يوجد أي ألم.

لا تخف من جهاز تصوير اشعة الرنين المغناطيسي

الشي الوحيد الذي قد يشكل مشكلة لدى البعض هو عدم تقبل البعض نفسياً للاستلقاء داخل الانبوب المغلق، حيث يشعرون بالضيق والخوف.

كم يستغرق التصوير بالرنين المغناطيسي

يستغرق التصوير بالرنين المغناطيسي عادة ما بين 10 إلى 40 دقيقة، ولكن قد يمتد حتى ساعتين في بعض الحالات، حسب الجزء المراد فحصه.

لماذا يتم إجراء التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي

فحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) هو وسيلة طبية تمكّن الطبيب من فحص أعضائك وأنسجتك والهيكل العظمي لديك وكل أجزاء جسمك تقريباً، بدون الحاجة لاستخدام الوسائل الطبية التقليدية، كالجسّ والبضع. وهذه التقنيّة تنتج صور عالية النقاء لجسدك من الداخل تساعد على تشخيص العديد من المشكلات التي لا يمكن للفحص السرير الكشف عنها بسهولة.

كما أن نتائج التصوير بأجهزة الرنين المغناطيسي تضاهي كثيراً التصوير بالأجهزة الأخرى، فيما يلي صورة تقارن ما بين نتيجة التصوير باستخدام جهاز الرنين المغناطيسي، وبين التصوير باستخدام التصوير المقطعي المحوسب.

الفرق بين التصوير الطبقي المحوري والتصوير المقطعي المحوسب

حجم جهاز التصوير المغناطيسي

هناك عدة نماذج لأجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي، بعضها مغلق وبعضها مفتوح، وتتفاوق أحجام البعض تبعاً للشركات المنتجة، ولكن بشكل عام يبلغ طول جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي 3 أمتار وبعرض 2 متر وارتفاع 2 متر تقريباً، كما يحتوي على أنبوبة أفقية تمتد خلال مغناطيس.

يستلقي المريض على ظهره على سرير خاص يمر ببطء من خلال الأنبوبة داخل المغناطيس، وليس بالضروري أن يتم إدخال جسم المريض بالكامل داخل التجويف المغناطيسي، وإنما يعتمد ذلك على نوع الفحص المطلوب اجراء تصوير رنين مغناطيسي له.

تصل شدة المجال المغناطيسي المستخدم في الجهاز ما يزيد عن 2 تسلا ، والتسلا هي وحدة قياس شدة المجال المغناطيسي والتي تساوي 10000 جاوس، وللمعرفة تبلغ شدة المجال المغناطيسي للأرض نصف جاوس فقط، وهذا دلالة على ضخامة المجال المغناطيسي المستخدم في جهاز MRI

استخدامات جهاز الرنين المغناطيسي:

لجهاز الرنين المغناطيسى استخدامات عديدة كلها هامة للغاية و منها :

(1) يستخدم للتفرقة بين الأورام الحميدة والخبيثة فى الثدي

دقة تصوير اشعة الرنين المغناطيسي

(2) يستخدم فى تشخيص أورام المخ و الكبد والرئة والبروستاتا والرحم والنخاع الشوكي والعين والقلب

استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للدماغ والحبل الشوكي

إن التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) اختبار تصوير الدماغ والحبل الشوكي الأكثر شيوعًا. غالبًا ما يتم إجراؤه للمساعدة في تشخيص ما يلي:

تمدد الأوعية الدموية الدماغية

اضطرابات العين والأذن الداخلية

التصلب المتعدد

إصابات الحبل الشوكي

السكتة الدماغية

الأورام

إصابة الدماغ الناجمة عن الرضح

نوع خاص من التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) هو التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي للدماغ (fMRI). يقيس التغيرات الأيضية التي تحدث داخل الدماغ. ويمكن استخدامه في فحص تشريح الدماغ وتحديد أي أجزاء الدماغ التي تضطلع بوظائف حيوية. هذا يساعد على تحديد مناطق التحكم المهمة في اللغة والحركة في أدمغة الأشخاص الذين يُنظر فيهم لإجراء جراحة الدماغ. يمكن أيضًا استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) الوظيفي لتقييم الضرر الناجم عن إصابة بالرأس أو عن اضطرابات، مثل مرض الزهايمر.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للقلب والأوعية الدموية

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) الذي يركز على القلب والأوعية الدموية يمكن أن يُقيّم:

حجم غرف القلب ووظائفها

سُمك جدران القلب وحركتها

مدى الضرر الناجم عن النوبة القلبية أو أمراض القلب

المشاكل البنيوية في الشريان الأبهري، مثل تمدد الأوعية الدموية أو تسلخات الشريان الأبهري

الالتهاب أو الانسدادات في الأوعية الدموية

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للأعضاء الداخلية الأخرى

قد يتم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للكشف عن وجود أورام أو شذوذ أخرى في العديد من أعضاء الجسم، بما فيها:

الكبد والقنوات الصفراوية

الكليتان

الطحال

البنكرياس

الرحم

المبيضان

البروستاتا

التصوير بالرنين المغناطيسي للعظام والمفاصل

يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي MRI للمساعدة في تقييم:

تشوهات المفاصل الناجمة عن الإصابات الرضحية أو المتكررة، مثل تمزق الغضروف أو الأربطة

تشوهات القرص في العمود الفقري

التهابات العظام

أورام العظام والأنسجة الرخوة

تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي

تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي

قد يتم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) فضلاً عن تصوير الثدي الشعاعي لكشف سرطان الثدي، خصوصًا بين السيدات اللاتي يعانين نسيج الثدي الكثيف أو اللاتي قد يكن أكثر عرضةً للإصابة بالمرض.

 

التحضير قبل الفحص

– حيث أن الجهاز يبث مجالاً مغناطيسياً فإنه لا يستخدم إذا كان جسم المريض به شىء معدني، كمضخة مزروعة، أو منظم ضربات القلب، أو مفصل صناعي، أو ألواح معدنية، أو كلبسات معدنية جراحية، أو سماعة أذن

– يصاب بعض المرضى بالخوف من الأماكن المغلقة حيث يضعون في أنبوبة طويلة، وعلى هذا فقد يعطى الطبيب مهدئات ومخدر (بنج) قبيل عمل الأشعة وبالذات للأطفال أثناء الفحص

– يجرى الفحص بأشعة الرنين المغعناطيسي بقسم الأشعة بالمستشفى أو في المراكز المتخصصة بتقديم خدمات التصوير بالأشعة.

– قبل إدخال المريض والمختصين إلى غرفة الجهاز، فإنه يتم إجراء فحص دقيق للتخلص من الأشياء المعدنية التي قد يحملها المريض، أما الأشخاص الذين زرعت في أجسامهم قطع معدنية لتثبيت العظام فإنه يسمح لهم استخدام الجهاز لان تلك القطع أصبحت ثابتة ولا يمكن أن تتحرك تحت تأثير المجال المغناطيسي، خاصة إذا مر عليها مدة تزيد عن 6 أسابيع، و إذا وجد نتيجة الفحص احتواء الجسم على أية معادن قابلة للحركة لا يسمح للمريض بالتصوير بجهاز، MRI و يتم تحويله إلى وسيلة تصوير أخرى مثل الأشعة المقطعية CT Scan

– لا يؤثر الفحص على حشو أو دعامات الأسنان لكن يمكن أن تسبب بعض التشويش البسيط فى الصورة الناتجة

– لا يسمح للمرأة الحامل باستخدام الجهاز لأنه حتى الآن لم تجري بحوث على تأثير المجال المغناطيسي على الجنين، ويخشى من تأثر خلايا الجنين بالمجال المغناطيسي، خصوصاً وأنها تكون في طور الانقسام و النمو

– يقوم المريض بنزع المجوهرات ويستلقي ساكناً أثناء التصوير فى أنبوبة أسطوانية

– يسمع المريض أصواتاً تدق بشدة ( طرقعات قوية ) وللتغلب على ذلك قد يسمع المريض بسماع بعض الأصوات، كالموسيقى، وغيرها بواسطة سماعات الأذن أو وضع سدادات بالأذن (طالما لا يقوم بعمل أشعة على المخ)

نتيجة تصوير اشعة الرنين المغناطيسي

– هناك زر معين إذا أصيب المريض بخوف شديد يمكنه الضغط عليه لوقف الفحص

– لا توجد مخاطر تذكر من هذا الفحص، وعلى المرضى ذوي المعادن المركبة بأجسامهم الامتناع عن هذا الفحص

– كما في التصوير بأشعة اكس أو التصوير بالأشعة المقطعية فإنه يتم حقن المريض بمادة لزيادة التباين الذي تعمل على توضيح الجزء المراد تصويره في الجسم و تميزه عن الأعضاء المجاورة، ولكن المادة المستخدمة في هذه الحالة تختلف عن سابقتها وتسمى الجادولينيوم،

وتقريبا لا توجد لهذه المادة أية آثار جانبية، وإن كان يمكنك الشعور بطعم معدني في الفم، ويتخلص الجسم من الجادولينيوم عن طريق الكلى من خلال البول عادة في غضون 24 ساعة كما هو الحال في جميع الأدوية.

مخاطر اجراء تصوير اشعة الرنين المغناطيسي

نظرًا لأن التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم مغناطيسات قوية، فقد يمثل وجود معادن بجسمك خطرًا على سلامتك أو يؤثر في جزء من صورة الرنين المغناطيسي. قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، أخبر الأخصائي التقني بما إذا كانت هناك أجهزة معدنية أو إلكترونية بجسدك، مثل:

الأطراف الصناعية المفصلية المعدنية

صمامات القلب الصناعية

جهاز مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزراعة

منظم ضربات القلب

مشابك معدنية

عمليات زراعة قوقعة الأذن

رصاصة أو شظايا أو أي نوع آخر من القطع المعدنية

إذا كانت لديك أي وشوم، فاسأل طبيبك عما إذا كانت ستؤثر على التصوير بالرنين المغناطيسي. قد تحتوي بعض الأحبار الداكنة على معادن.

قبل تحديد موعد التصوير بالرنين المغناطيسي، أخبري طبيبك بما إذا كنت تعتقدين أنك حامل. تأثيرات المجالات المعدنية على الأجنة غير مفهومة جيدًا. قد يوصي طبيبك باختيار فحص بديل أو تأجيل التصوير بالرنين المغناطيسي.

من المهم أيضًا مناقشة أي مشكلة بالكلى أو الكبد مع طبيبك والأخصائي التقني، حيث قد تؤثر مشاكل هذين العضوين أو قد تحد من استخدام عوامل التباين التي يتم حقنها في أثناء الفحص.

كيف تستعد لاجراء تصوير الرنين المغناطيسي

قبل إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، تناول الطعام بشكل طبيعي واستمر في تناول أدويتك المعتادة ما لم يتم توجيه التعليمات إليك بخلاف ذلك، كالصيام مدة 6 ساعات على الأقل قبل التصوير، أو غيرها. 

سوف يُطلب منك عادةً تبديل ملابسك وارتداء رداء الفحص وإزالة المواد التي يمكن أن تؤثر على التصوير المغناطيسي:

مصوغات

دبوس الشعر

النظارات

الساعات

الشعر المستعار

أطقم الأسنان

سماعات الأذن

صدريات ذات سلك معدني

ما يمكنك توقعه

في أثناء إجراء الاختبار

يبدو جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي مثل أنبوب طويل ضيق مفتوح من الطرفين. تستلقي على طاولة متحركة تنزلق في فتحة الأنبوب. يراقبك الأخصائي التقني من غرفة أخرى. يمكنك التحدث مع الأخصائي عبر الميكروفون. إذا كنت تخاف من الأماكن المغلقة (رهاب الأماكن المغلقة)، فقد يتم إعطاؤك دواء لمساعدتك على الشعور بالنعاس وتقليل القلق. يمر معظم الأشخاص بهذا الفحص دون صعوبة.

ينتج جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي مجالاً مغناطيسيًا قويًا حولك، ويوجّه موجات الراديو على جسمك. العملية غير مؤلمة. لن تشعر بالمجال المغناطيسي أو موجات الراديو، ولا توجد أجزاء متحركة حولك.

في أثناء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، يُصدر الجزء الداخلي من المغناطيس صوت نقر وطرق بقوة وضوضاء أخرى بشكل متكرر. يمكن توفير سدادات للأذن أو الموسيقى للمساعدة على منع الضوضاء.

في بعض الحالات، يمكن حقن مادة تباين، عادة ما تكون الغادولينيوم، في أحد أوردة اليد أو الذراع عبر الوريد (IV). تعمل مادة التباين على زيادة وضوح بعض التفاصيل. تقل احتمالية تسبب مادة التباين المستخدمة في التصوير بالرنين المغناطيسي في حدوث رد فعل تحسّسي مقارنةً بالمادة المستخدمة في فحوصات التصوير المقطعي المحوسب (CT).

يمكن أن يستغرق التصوير بالرنين المغناطيسي من 15 دقيقة إلى أكثر من ساعة. يجب أن تظل ساكنًا تمامًا لأن الحركة تؤدي إلى تشويش الصورة الناتجة.

في أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، قد يُطلب منك أداء عدد من المهام البسيطة — مثل النقر بإبهامك على أصابعك أو فرك قطعة من السنفرة أو الإجابة عن أسئلة بسيطة. يساعد ذلك في تحديد أجزاء المخ التي تتحكم في هذه الحركات.

بعد إجراء تصوير اشعة الرنين المغناطيسي

بعد اجراء الاختبار، يمكنك ارتداء ملابسك مجدداً، ومناقشة الطبيب حول أي أمر، ويمكنك العودة للمنزل بصورة طبيعية، ما لم تكن قد أخذت دواءً مهدئ، عندها ستحتاج للجلوس قليلاً قبل العودة لحياتك الطبيعية.

طبيب يراقب جهاز تصوير اشعة مغناطيسية

نتائج تصوير اشعة الرنين المغناطيسي

يتولى طبيب مدرب خصيصًا على تفسير التصوير بالرنين المغناطيسي (أخصائي الأشعة) بتحليل صور الفحص وإبلاغ طبيبك بالنتائج. سوف يتناقش طبيبك معك حول أي نتائج هامة والخطوات التالية.

على الأغلب لن تأخذ نتيجة التصوير من المركز مباشرة، بل يتوجب عليك مراجعة الطبيب الذي أشار عليك بإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، وهو سيقوم بشرح نتيجة التصوير لك، ومناقشتك حول أي أمر فيه.

 

سعر اشعة الرنين المغناطيسي:

على الرغم من تفاوت الأسعار بين مركز وآخر، وتفاوت الأسعار أيضاً بين جزء معين من الجسم وجزء آخر، إلا أن الأسعار بشكل عام تتراوح ما بين 800 ولغاية 2500 ريال سعودي تقريباً. (200 دولار ولغاية 700 دولار تقريباً).

يمكن أن تكون أغلى من ذلك في بعض المراكز، ولبعض الحالات.

ويمكن الحصول على خصم لسعر اشعة الرنين المغناطيسي من خلال موقع التواصل الطبي، الذي قد يرشدك إلى أفضل مركز يقوم بإجراء تصوير الرنين المغناطيسي في المدينة التي تسكن فيها، ويزودك بكود خصم يساعدك في تقليل تكلفة التصوير.