إن عملية زراعة الأسنان هي تقنية تسمح باستبدال الأسنان الطبيعية المفقودة أو المتآكلة، بأسنانٍ أخرى اصطناعية.
يتكون السن الصناعي من برغي خاص مصنوع من التيتانيوم يتم إدخاله عن طريق الجراحة إلى العظم بدلاً من جذر السن المفقود.
يلتحم هذا الجزء المزروع مع عظم الفك بعد حوالي شهر من عملية زراعة الاسنان، وعندها يصبح قادرًا دعم الأسنان المصنوعة من السيراميك التي ستحل مكان الأسنان الحقيقية.
من الممكن أيضًا تثبيت عدة أسنام من خلال عدة عمليات زرع في الجلسة نفسها دون التعرض لأي ألم. إذا لزم الأمر يمكنك إعادة زرع أسنان فك كامل وفي وقت قصير جدًا سيكون لديك أسنان صحية وجميلة ومثالية.

مزايا زراعة الأسنان

يمكن لزراعة الأسنان أن تحل محل واحد أو أكثر من الأسنان، ويمكن أن تحل أيضًا مكان الفك بأكمله وبالتالي تقوم الأسنان المزروعة بجميع وظائفه من المضغ إلى الجانب الجمالي.
زراعة الأسنان تجعل من الممكن الحصول على الأسنان مطابقةٍ تقريبًا للأسنان الحقيقية من حيث الميزات والوظائف.
معدل نجاح عملية زرع الأسنان مرتفع جدًا، ويصل إلى حوالي 99.9 ٪.
لا تؤثر الغرسة على الأسنان الأخرى، على عكس الجسور.
الميزة الأهم هي المدة، وهذا يعني أن الأسنان المزروعة ستدوم مدى الحياة في معظم الحالات ولذلك فإنها تعتبر الحل النهائي.

ما هي مراحل الإجراء الجراحي لعملية زرع الأسنان؟

يتم إدخال الغرسات بسرعة في هذه العملية الجراحية التي يتم إجراءها تحت تأثير التخدير الموضعي وخلال بضع دقائق.
دعونا الآن نحلل كيفية إجراء عملية زرع الأسنان:
في البداية، يتم تخدير اللثة المصابة.
1. يتم إجراء شق صغير في هذه المنطقة لفصل اللثة عن العظم.
2. باستخدام جهاز الحفر الخاص بالأسنان، يتم اختراق الجزء الخارجي من العظم.
3. عند تشكل ثقب، يتم توسيعه من خلال ثقب أخر.
4. يتم ترطيب العظم طوال العملية لتجنب الحرارة.
5. يتم توسيع الثقب بقاطع خاص للوصول إلى الحجم المطلوب.
6. يتم إدخال جذر السن الصناعي في الفتحة المنشأة حديثًا.
7. عند اكتمال العمل، سيستغرق الأمر حوالي شهر لإعادة نمو اللثة بالكامل وبالتالي ثبات الجذر الصناعي.
8. بعد ذلك، يتم اختيار الحجم الصحيح للأسنان الجديدة وتزرع في مكان الجذر.

هل عملية زرع الأسنان مؤلمة؟

إن عملية زراعة الأسنان ليست مؤلمة على الإطلاق. وبالنسبة للعديد من الأطباء المحترفين، تعتبر هذه العملية إجراءً روتينيًا ويتم تنفيذه في وقت قصير.
يتصور العديد من المرضى أن هذا التدخل مؤلم وقد يؤثر عليك في المستقبل، لكن هذا ليس صحيحًا.
يتم تنفيذ عملية زراعة الأسنان دون مشاكل ودون التسبب في أي ألم معين لأولئك الذين يحتاجون إلى الخضوع لهذه العملية.

متطلبات عملية زرع الأسنان

لتركيب وزراعة الأسنان، من الضروري أن تكون اللثة والأنسجة العظمية في الفك العلوي أو الفك السفلي فبصحة جيدة.

ما هو البديل لعملية زراعة الاسنان؟

إذا لم يتم استيفاء شروط عملية زرع الأسنان لأي سبب من الأسباب، فإن البديل في هذه الحالة هو جسر الأسنان.

كيف تختار بين زراعة الأسنان الصناعية أو تركيب جسر الأسنان؟

فيما يلي ملخص موجز للمعرفة متى يجب اللجوء لإجراء عملية زراعة الأسنان، ومتى يتطلب الأمر تركيب جسر:
– تعد زراعة الأسنان هي الخيار الأفضل للمرضى الذين تكون أسنانهم المجاورة للفجوة صحية تمامًا، حيث يتمتع الفك العلوي والسفلي بصحة ممتازة.
– يعتبر جسر الأسنان مناسبًا للمرضى الذين تكون أسنانهم المجاورة للفجوة في حالة جيدة ويخضع الفك لارتشاف العظم.
– إن الصحة الجيدة للفك السفلي ضرورية لإعادة الحياة إلى الغرسة السنية.
– إذا كانت صحة الأسنان المجاورة للفجوة السنية جيدة، يمكن القيام بزراعة الأسنان بدلًا على الجسر السني

الإعداد لعملية زراعة الأسنان

بشكل عام، يجب أن يخضع الأشخاص الذين يتم تركيب غرسة أسنان لهم إلى الفحص الإشعاعي (الأشعة السينية) للفم قبل إجراء العملية.
من خلال توفير المعلومات المتعلقة بتشريح الفك، يخدم هذا الفحص الشعاعي طبيب الأسنان ويساعده في إنشاء غرسة أسنان مناسبة لاحتياجات المريض والتخطيط لمختلف مراحل التركيب المستقبلية.
بدون إجراء فحص بالأشعة السينية للفم، سيكون من المستحيل إنشاء وزرع الأسنان.
في بعض الأحيان، على الرغم من ندرة حدوثه، قد لا يكون التصوير بالأشعة السينية للفم كافيًا. وفي هذه الحالة، قد يطلب الطبيب فحوصات أخرى.

ما يجب القيام به في حالة التخدير العام؟

عادة ما تتطلب عملية زراعة الأسنان تخدير موضعي. ومع ذلك، في ظروف قاسية للغاية، قد يكون من الضروري اللجوء إلى تخدير أكثر قوة أو التخدير العام. التخدير العام يجعل المريض فاقدًا للوعي طوال مدة الإجراء.
التخدير العام هو ممارسة تتطلب – كإجراء تحضيري – عدم تناول الطعام اعتبارًا من المساء قبل يوم إجراء التركيب (إذا كان التركيب سيتم في الصباح).

تحذيرات ما بعد عملية زرع الأسنان

مع اختفاء آثار التخدير، قد يبدأ المريض في الشعور بالألم البسيط داخل الفم، وهو أمر طبيعي للغاية. للتعامل مع هذا الإحساس المؤلم، يمكن أن يصف الطبيب مسكن للألم مثل الباراسيتامول أو الايبوبروفين وسوف تحل المشكلة.
في الأيام السبعة الأولى بعد عملية زرع الأسنان، ينصح أطباء الأسنان مرضاهم بتناول الأطعمة اللينة وتجنب الأطعمة أو المشروبات الساخنة جدًا.
للحد من خطر العدوى (خطر حدوث شق في مستوى اللثة)، من الضروري أخذ المضادات الحيوية الوقائية.

الشفاء والتعافي

أوقات التعافي والانتعاش بعد تركيب غرسات الأسنان متغيرة للغاية وتعتمد على عدة عوامل، منها:
• الحالة العامة للصحة للمريض.
• الحالة الصحية للعظام التي يتم فيها زرع الغرسات.
• فترة الاندماج العظمي.

المواد المستخدمة في صناعة الأسنان الاصطناعية

وفقًا لأطباء الأسنان والخبراء في مجال إعداد وتصنيع الأسنان الاصطناعية، فإن المادة المفضلة لبناء الأسنان هي التيتانيوم بشكله النقي.

التيتانيوم هو أفضل مادة لزراعة الأسنان بفضل قوتها الميكانيكية العالية وقابليتها للتوافق مع الأنسجة الحية.
منذ بضع سنوات، كانت هناك مادة بديلة للتيتانيوم في شكله النقي، وهي مادة تسمى الزركونيا.
مثل التيتانيوم الخالص، الزركونيا تمتلك أيضًا قوة ميكانيكية جيدة وقابلية أكثر للتوافق مع الأنسجة الحية.

ومع ذلك، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن أداء وعمل الأسنان المصنوعة من الزركونيا أقل، مقارنة بأداء الأسنان المصنوعة من التيتانيوم. لذلك، في الوقت الحاضر، يبقى زرع الأسنان المكونة من التيتانيوم دائمًا الخيار الأول.

مدة وأداء الأسنان المزروعة

يمكن للأسنان المزروعة أن تؤدي وظائفها دون مشاكل لمدة 10-15 سنة على الأقل، بشرط أن يهتم المريض بشدة بصحة الفم، وينظف الأسنان بالأدوات المناسبة، وأخيرًا، يقوم بزيارات وفحوصات دورية عند طبيب الأسنان.

ظهور أمراض اللثة يمكن أن يؤثر على عظام الفك وبالتالي يؤثر على قدرتها في دعم المسمار أو الغرسة العظمية للسن الاصطناعي، كما أن هشاشة العظام والعلاج الإشعاعي يؤثر أيضًا.

تنظيف الأسنان الصناعية بعد عملية زراعة الاسنان

تنظيف الأسنان المزروعة بسيط جدًا وهو يماثل طرق تنظيف الأسنان العادية.

تنظيف الاسنان المزروعة
على أي حال، قبل التركيب أو بعده، يقوم أحد أعضاء فريق طب الأسنان أو طبيب الأسنان نفسه بشرح جميع طرق إدارة وتنظيف الأسنان المزروعة بهدف ضمان استمرارها لأطول فترة.
حاليًا، لتنظيف الأسنان المزروعة هناك فرشاة أسنان خاصة، وهي مصنوعة من مواد (مثل التفلون) التي تحافظ على سلامة العناصر المكونة لهذه الأسنان.

المخاطر والمضاعفات المتعلقة بزراعة الاسنان

يتضمن تركيب غرسة الأسنان سلسلة من المخاطر والمضاعفات العامة، وهذا أمر طبيعي أثناء أو بعد أي إجراء جراحي، لكنها بشكل عام مخاطر غير شائعة ونادرة للغاية.
من بين المخاطر والمضاعفات العامة، نذكر:
• حدوث التهابات.
• فقدان بعض للدم.
• التورم.
• الشعور بألم بعد الجراحة.
• الحساسية من المادة المخدرة.
جميع هذه المخاطر يمكن تلافيها ببساطة من خلال اتباع تعليمات الطبيب فلا تكن قلقًا منها. لأن معظم الأطباء مستعدون ومدربون للتعامل مع أي مشكلة.
بفضل التقدم في طب الأسنان، فإن زراعة الأسنان يعتبر إجراء تعويضي يمكن الاعتماد عليه مع إمكانية استمرار الأسنان المزروعة بالعمل لفترة طويلة من الزمن.
ويجب أن تكون على علم بأنك من خلال اتباع كافة التعليمات قبل وأثناء وبعد إجراء الجراحة، ستتمكن بالتأكيد من تلافي الأخطار والمضاعفات السابقة، وفي حال حدوثها – وهذا أمر نادر جدًا – سيكون الطبيب مدربًا وقادرًا على التعامل مع أي مشكلة وحلها.

نسبة نجاح وفشل عملية زراعة الاسنان

الكثير من الأطباء المختصين في زراعة الأسنان يقومون بإجراء هذه العملية للمرضى بشكل يومي وهذا يعني أن عملية زراعة الأسنان هي عملية روتينية ونسبة نجاحها مضمونة للغاية ولا يمكن أن تفشل أبدًا إذا كان المريض يلتزم بكافة تعليمات الطبيب خاصةً بعد إجراء العملية من حيث تجنب تناول الأطعمة القاسية والمشروبات الساخنة أو الباردة جدًا.

كم تبلغ تكلفة عملية زراعة الأسنان؟

لا يمكن تحديد سعر عملية زراعة الأسنان لأن هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على السعر، فهناك أسعار مختلفة بحسب المادة المستخدمة في صناعة الأسنان ومكان إجراء العملية والمضاعفات التي ترتبط بها، بالإضافة إلى أهم عنصر وهو عدد الأسنان المزروعة.

يمكنك الاطلاع على أسعار زراعة الأسنان من خلال المراكز الطبية التي يتعامل معها موقع التواصل الطبي، وفق ضمان التواصل الطبي.