هناك العديد من الوسائل الطبية والجراحية للقيام بما يسمى كرمشة المعدة الذي يعني تقليل حجم المعدة، وفيما يلي استعراض لأفضل هذه الطرق وأكثرها فعالية

كرمشة المعدة

إن العنوان الغريب لهذه الفقرة سوف يثير اهتمامك بالتأكيد، لأننا سنتحدث عن عملٍ لا يعرفه الكثيرون.
تقليل حجم المعدة أو الحد من حجم المعدة أو كما ينطقه العامة (كرمشة المعدة)، إنه إجراء طبي ينطوي على خفض القدرة على تناول الطعام، فمن خلال وسائل جراحية، يتم تقليل حجم المعدة (أو التطبيق المؤقت لبالون داخل المعدة). كل ذلك يؤدي إلى ملء المعدة ونقل الإحساس بالشبع إلى الوطاء.
إذا كانت المعدة صغيرة بشكل طبيعي، فستحتاج إلى القليل من الطعام لتشعر بالشبع. ويمكنك تقليل حجم المعدة من خلال العمل بطرق أخرى، وسنشرح هنا ما يلي:

ما هي جراحات كرمشة المعدة

يطلق عليها اسم عملية الطي أو الثني أو الكرمشة، وهي عملية جراحية يتم فيها كرمشة جدار المعدة من خلال:
أولاً: فصل الأوعية الدموية الموجودة في جدار المعدة المراد كرمشته أو طيه
ثانياً: يتم خياطة جدار المعدة للداخل كما في الصورة المرفقة التالية
بحيث يتم ادخال جدار المعدة للداخل ثم خياطته، وكلما أدخلنا جدار المعدة للداخل أكثر وقمنا بخياطتها، كلما صغر حجم المعدة. إلى حين وصول للحجم المناسب.
وفي هذه العملية، يتم تجنّب الدباسة أو تدبيس المعدة، وبالتالي يتم تجنّب التسريب الذي يمكن أن يظهر في بعض العمليات الخاصة بالمعدة
وأيضاً يمكن تجنب النزيف الذي يصبح أندر بسبب طبيعة هذه العملية.

أهم مزايا عملية كرمشة المعدة

أقل تكلفة، حيث تعد تكلفتها الأقل مقارنة بالعمليات الأخرى.
تبقى المعدة كاملة موجودة دون قص منها. 

يتم تجنب التسريب والنزيف الذي يرافق أحياناً عمليات التكميم أو القص أو غيرها من عمليات المعدة
يمكن الاستفادة من المعدة مجدداً من خلال فك الخياطة (ولو أنه لم يتم توثيق مثل هذه الإمكانية لأن العملية جديدة)

أهم الدول التي يتم إجراء عملية كرمشة المعدة كما ايران والبرازيل، حيث تعد الأرخص حول العالم.
ويتم حالياً إجراء العملية في عدد كبير من دول العالم

مقارنتها بعمليات الجراحة الأخرى

جراحة السمنة تتكون من عملية جراحية لتقليل حجم المعدة وفقدان الوزن. هذه العملية منتشرة أكثر فأكثر في جميع مراكز المستشفيات وهي أيضًا المفضلة لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة من أجل إنقاص الوزن بسهولة أكبر.
إن كرمشة المعدة هو إجراء لا يخلو من المخاطر وبالتالي لا يجب اعتباره أبدًا عملية للأغراض التجميلية. في الواقع، يهدف التدخل إلى استعادة صحة الفرد الذي يعاني من السمنة، وهو المرض الذي ينطوي على انخفاض في العمر المتوقع لمدة لا تقل عن 10 سنوات، المضاعفات خطيرة للغاية، وتشمل:
• ارتفاع ضغط الدم
• تصلب الشرايين
• أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية
• متلازمة توقف التنفس أثناء النوم
• هشاشة العظام
• العقم

عملية تصغير حجم المعدة

هو علاج نهائي عند 60-80٪ من المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة. 

هذه العملية يمكن تنفيذها بطرق مختلفة. على سبيل المثال، أحد أكثر التدخلات هو تقليل حجم المعدة من خلال تنظير البطن، المعروف أيضًا بمصطلح “استئصال المعدة”، والذي يعمل عن طريق تقليل حجم المعدة. وبفضل هذا النوع من العمليات، يكون هناك زيادة في الشعور بالشبع وما يترتب عليه من انخفاض في الشعور بالجوع.

عملية تحويل المعدة

نوع آخر من العمليات الجراحية هو عملية تحويل المعدة التي تتضمن عملية جراحية في المعدة، وفيها يتم تخطي الجزء الأولي من الجهاز الهضمي، وبالتالي وبدون إزالة أي جزء من العضو. ونتيجة لذلك، سيكون هناك انخفاض في الشعور بالجوع، وكذلك انخفاض في امتصاص العناصر الغذائية. التأثير الضار المرتبط بهذه الطريقة هو خطر سوء امتصاص عناصر مثل الحديد والكالسيوم، والتي يجب إدخالها إلى الجسم من خلال المكملات.
باختصار، إن كرمشة المعدة يسمح بزيادة العمر المتوقع على المدى الطويل، علاوة على ذلك، يسمح بإصلاح الجسم، مما يقلل من إمكانية الإصابة بالأمراض المتعلقة بمضاعفات السمنة المختلفة.

مخاطر كرمشة المعدة

ومع ذلك، فإن كرمشة المعدة لا تخلو من المخاطر. في الواقع، كما هو موضح أعلاه، يمكن أن يؤدي على سبيل المثال إلى سوء امتصاص المواد الغذائية. وفي 2 ٪ من الحالات

هناك خطر حدوث النزيف بعد العمليات الجراحية، ولو أنه نادر مقارنة بالعمليات الاخرى.

التسريب من المعدة بعد العملية، وهو نادر مقارنة بالعمليات الأخرى أيضاً.

الوفيات هي احتمالية متكررة للغاية، تسجل فقط في 1.7 لكل ألف حالة. هذا الأخير هو نتيجة مضاعفات متعلقة بمعظم التدخلات الجراحية من أي نوع. أي لا علاقة لها بعملية تكميم المعدة بالذات، بل بأي عملية جراحية.

من هم المرضى غير المؤهلين لجراحة لعلاج البدانة؟

ليس كل المرضى الذين يرغبون في الخضوع لكرمشة المعدة مؤهلون للعملية. حيث يتم رفض نصفهم تقريبًا من التدخل، وذلك لأسباب نفسية وغياب المحاولات السابقة لإنقاص الوزن أو لأسباب فيزيولوجية.
علاوة على ذلك، لا يعتبر المرضى التاليين قابلين لإجراء العملية:
• الذين يتعاطون المشروبات الكحولية
• المدمنين
• المرضى الذين يعانون من الاضطرابات الذهانية
ونظراً لأهمية عملية الحد من حجم المعدة، فمن الضروري استبعاد الأشخاص الذين لا يظهرون تعاونًا أو رغبة في اتباع أسلوب حياة مختلف يتميز بالإرادة والنشاط البدني والعلاج الدوائي المحتمل.
كرمشة المعدة أو الحد من حجم المعدة، وعلى الرغم من أنه إجراء روتيني وسهل عمومًا، فإنه لا يزال يتعين القيام به تحت التخدير. قبل اتخاذ هذا القرار، تحتاج إلى التفكير جيدًا حول كل الإمكانيات التي تتوفر لديك، مثل القيام بممارسة الكثير من النشاط البدني، واستخدام المساعدة النفسية والحديث إلى المهنيين لاتباع نظام غذائي شخصي ليتلاءم مع الاحتياجات الخاصة بك.

أسئلة وأجوبة

ما معنى عملية كرمشة المعدة بالإنجليزي؟

Gastric reduction process هو مصطلح يعني تصغير حجم المعدة.

كم يبلغ سعر عملية كرمشة المعدة؟

ليس هناك سعر محدد لعملية تصغير حجم المعدة، هذا الأمر مرتبط بالكثير من العوامل، منها اختلاف تكاليف الرعاية الصحية والخدمات الطبية باختلاف الدول، كما أن هناك اختلافات تتعلق بنوع المراكز الطبية وأجور الأطباء والأدوات المستخدمة بالإضافة إلى أن الحالة الصحية للمريض تلعب دورًا في تحديد تكاليف العمل الجراحي لتصغير المعدة من خلال زيادة أو إنقاص تكاليف الفحوصات الطبية المطلوبة وتكاليف الاستشفاء والتعافي بعد إجراء الجراحة.
لمزيد من التفاصيل حول التكاليف المتعلقة بعملية تصغير المعدة، ننصحك باستشارة أحد الأطباء الموثوقين للاستعلام عن المراكز المرخصة للقيام بهذا الإجراء. وتذكر دائمًا، عملية تصغير المعدة ليس إجراء تجميلي بل هو أحد أخر الخيارات المتاحة لإنقاص الوزن، ولا يجب القيام بهذا العمل الجراحي إلا بد فشل جميع الإجراءات السابقة عدة مرات مثل ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن قليل السعرات الحرارية.